من هم المرشحون المحتملون لخلافة بولتون؟

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمس الأربعاء، إنه سيعلن الأسبوع المقبل مستشار الأمن القومي الجديد، بعد يوم على إقالته جون بولتون من المنصب.

وأعلن ترامب في تغريدة الثلاثاء، الاستغناء عن خدمات بولتون، وكتب "أبلغت جون بولتون الليلة الماضية أننا لم نعد بحاجة إلى خدماته في البيت الأبيض"، مضيفا "كنت على خلاف مع العديد من اقتراحاته، مثل آخرين في صلب هذه الإدارة". وتابع "طلبت من جون الاستقالة وتم تسليمها لي هذا الصباح".

وكشف ترامب الأربعاء أن البيت الأبيض يبحث في الوقت الراهن ملفات خمسة مرشحين لتولي منصب بولتون. وفي حين لم يكشف الرئيس عن هوية أي منهم، تحدثت وسائل إعلام عن بعض الشخصيات المحتملة.

وأعلن المتحدث باسم البيت الأبيض هوغن غيدلي أن تشارلز كبرمان، نائب بولتون قبل إقالته، سيشغل المنصب إلى حين اختيار مستشار جديد للأمن القومي.

السناتور الجمهوري من ساوث كارولاينا، قال في تصريحات لشبكة "فوكس نيوز" إن ترامب ذكر "برايان هوك ورِكي وادل وكيث كيلوغ" بالاسم كمرشحين محتملين.

برايان هوك

ذكرت مصادر على اطلاع بالنقاشات حول مستشار الأمن القومي الجديد، وفق شبكة "سي أن أن"، أن اسم برايان هوك، 51 عاما، متداول. وبدأ هوك عمله في إدارة ترامب من وزارة الخارجية عندما كان ريكس تيلرسون على رأسها. وبقي عضوا مهما في فريق الوزارة بعد أن تسلمها مايك بومبيو.

وفي الآونة الأخيرة، قام هوك الذي يشغل منصب المبعوث الخاص بشؤون إيران، بزيارة إلى الشرق الأوسط في مهمة مع جاريد كوشنر مستشار الرئيس الأميركي.

إتش آر ماكماستر

الجنرال ماكماستر الذي أقاله ترامب العام الماضي من المنصب ذاته بعد تصريحات له أكد فيها وجود أدلة لا يمكن إنكارها حول تدخل روسيا في الانتخابات الأميركية، تلقى اتصالا واحدا على الأقل من الرئيس الأميركي لبحث قضايا متعلقة بالأمن القومي، بحسب صحيفة "نيويورك تايمز" وشبكة "أن بي سي".

لكن احتمال عرض منصب مستشار الأمن القومي مرة أخرى، على ماكماستر "شبه منعدم" وفق شخص مطلع بالعلاقة المضطربة بينه وترامب، وفق "نيويورك تايمز".

رِكي وادل

وأشارت الصحيفة وكذلك "سي أن أن"، إلى احتمال أن يقع الاختيار على رِكي وادل الذي كان نائبا لمستشار الأمن القومي، وترك البيت الأبيض العام الماضي وكان مقربا من كبير موظفي البيت الأبيض السابق جون كيلي.

تحدثت مصادر عن الجنرال المتقاعد الذي سبق أن شغل منصب القائم بأعمال مستشار الأمن القومي، كبديل لبولتون. ويشغل كيلوغ في الوقت الراهن منصب مستشار نائب الرئيس مايك بنس، لشؤون الأمن القومي.

ستيفن بيغون

اسم المبعوث الأميركي الخاص بكوريا الشمالية ستيفن بيغون، متداول بين المسؤولين في البيت الأبيض، وفق مصادر مطلعة. وقال مصدر إن ترامب أعجب ببيغون خلال نقاشات حول كوريا الشمالية. واسم المبعوث مطروح أيضا لمنصب نائب وزير الخارجية الذي تجمعه به علاقات جيدة.

راب بلير

عينه القائم بأعمال كبير موظفي البيت الأبيض ميك مولفاني مستشارا له لشؤون الأمن القومي في يناير الماضي. سمح توظيفه، وفق "سي أن أن"، بأن يكون له دور في قضايا الأمن القومي من دون الرجوع إلى بولتون.
دوغلاس ماكغريغور

عقيد متقاعد في الجيش، ذكرت "نيويورك تايمز" أنه ضيف منتظم في برنامج "تاكر كارلسن تونايت" على شبكة "فوكس نيوز" الذي يتابعه الرئيس الأميركي.

وفي يونيو، عندما قرر ترامب إلغاء توجيه ضربة لإيران في الدقيقة الأخيرة، كان قد استمع إلى تأكيد كارلسون على أن هجوما على إيران قد يكون تحركا قد يقضي على ترامب سياسيا. وكان ماكغريغور من أكثر من شاركوا في البرنامج ذلك الأسبوع وأيد فكرة كارلسون.

ريتشارد غرينيل

السفير الأميركي في ألمانيا، ريتشارد غرينيل، مهتم بمنصب مستشار الأمن القومي ويسعى للحصول على المنصب، وفق مصادر أشارت أيضا إلى أنه حليف لبولتون ما قد يشكل حاجزا أمام النظر في ملفه، لكن البيت الأبيض يرى أنه "سفير فعال" للبلاد وفق الشبكة.