ملف"تفجيرات القاع" الى ت2 ورئيس البلدية يسأل عن هوية الانتحاريين

 

ثلاث سنوات مرّت على التفجيرات الارهابية التي إستهدفت بلدة القاع حاصدةً خمسة شهداء من أهلها وجرحى من المدنيين والعسكريين وذلك في 27 حزيران من العام 2016 ، ثلاث سنوات ولم تتمكن المحكمة المحكمة العسكرية من استجواب الموقوفين الاربعة، السوريان عبد السلام عزو ونايف الصايغ واللبنانيان احمد أمون الملقب بالشيخ وحسين رايد.
فمع مثول الموقوفين الاربعة اليوم امام المحكمة في جلسة كانت مخصصة لمباشرة الاستجوابات، لم يحضر وكيلا الموقوفين أمون والصايغ ما استدعى برئيس المحكمة العميد جوزف الحلو الى رفع الجلسة، التي حضرها رئيس بلدية القاع المحامي بشير مطر، الى الثامن من شهر تشرين الثاني المقبل.
وطالب مطر عبر"مستقبل ويب" الاسراع في محاكمة المتهمين لينالوا جزاءهم وإنزال أقصى العقوبات بحقهم ، كما طالب "بمعرفة هوية الانتحاريين والتوسع بالتحقيق في هذا الشأن وذلك لمعرفة اسباب استهداف بلدة القاع من قبل الانتحاريين".
وكان إعتصم امام المحكمة عدد من ابناء بلدة القاع تزامناً مع إنعقاد الجلسة.