قبلان من برج البراجنة: متمسكون بالسلم الاهلي

 أدى المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان صلاة عيد الأضحى المبارك لهذا العام في مسجد الإمام الحسين، في برج البراجنة، بعدما ألقى خطبة العيد التي جاء فيها: "له الحمد على نعمة الدين والايمان والحج والإنعام، وهو القائل: اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا، ميثاقا منه قاله بعد شريعة الحج، وحجة وداعه'، وذلك قوله: وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالا وعلى كل ضامر يأتين من كل فج عميق، مؤكدا أن الدين بالداعي اليه، والناظر عليه، والمعتمد من قبل ربه، والمنصوص بشريعة السماء، لذا حين وحدهم بالكعبة، وحدهم بالدين والايمان أولا، ودلهم على الصراط، والقائمين عليه، وحرم عليهم الفرقة والنزاع، وسماهم أخوة، ودعاهم بالأمة، وعصمهم بدينه ونبيه وأوليائه وذمته، لذا وقف النبي' في مكة في أيام الحج، فحرم عليهم دماءهم وأموالهم وأعراضهم وذراريهم وكافة أنواع الخصومة والعدوان، وأكد أن حرمتهم أعظم من حرمة الشهر الحرام والبيت الحرام، وذلك ليقول للمسلمين في عهده، وفي الآتين من بعده الى يوم القيامة، إن عصمتهم بالدين وليس بالشياطين، هي بولاية الله ونبيه وأهل بيته، وليس بعدو الله أبي جهل أو من يلعب دور أبي جهل، أو بابن أبي سلول، أو اليهودية وشبهها، بقتل المسلمين، وتخريب أوطانهم، وتدمير بلدانهم، وتمزيق وحدتهم، وذلك بعدما أكد سيادة القانون والقيم والمعايير ليمنع سلطة الأشخاص وأنواع الدكتاتوريات كافة". 

d