إعتصام لاهالي القاع تزامنا مع محاكمة متهمين بإرسال إنتحاريين الى بلدتهم

 

يعتصم عدد من اهالي بلدة القاع الحدودية وعلى رأسهم رئيس البلدية المحامي بشير مطر امام المحكمة العسكرية، وذلك تزامنا مع إنعقاد جلسة محاكمة اربعة موقوفين في التفجير ات الارهابية التي طالت البلدة في حزيران العام ٢٠١٦ وأسفرت عن إستشهاد خمسة من اهالي البلدة فضلا عن جرح مدنيين وعسكريين.
ويحاكم في هذا الملف السوريان عبد السلام عزو ونايف الصايغ واللبنانيان احمد امون الملقب بالشيخ وحسين رايد، وهم متهمون بإستثناء الاخير الى الانتماء الى تنظيم داعش الارهابي وإرسال انتحاريين فجّروا أنفسهم داخل بلدة القاع ، ومهاجمتهم الجيش ما ادى الى استشهاد مدنيين وجرح عسكريين ومدنيين. كما اقدم رايد وأمون وعادل الزهوري على تأمين الاسلحة والمتفجرات ونقى اموال لصالح الانتحاريين بغية تمكينهم من إتمام أفعالهم الجرمية.