إسقاط مقاتلة حربية سورية.. وأسر قائدها

سقطت طائرة حربية من طراز سوخوي تابعة لجيش نظام الاسد في ريف إدلب الجنوبي، الأربعاء، لدى استهدافها من فصائل مسلحة، بحسب مصادر محلية.
وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، رامي عبد الرحمن لموقع "سكاي نيوز عربية" إن الطائرة سقطت في محور ترعي- السكيك في بلدة خان شيخون في ريف إدلب الجنوبي، وذلك بعد استهدافها من قبل الفصائل في المنطقة.
أضاف أنه "جرى أسر طيار بعد إسقاط الطائرة، بحسب المعلومات المتوفرة حتى الآن".
من جانبها، أصدرت جبهة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقا) بيان عبر تليغرام، قالت فيه إنها أسقطت الطائرة.
ويكثف جيش النظام بدعم جوي روسي منذ نحو أسبوع عملياته القتالية في ريف إدلب الجنوبي، بعدما اقتصرت غالبية الاشتباكات منذ بدء التصعيد على المنطقة في نهاية أبريل على ريف حماة الشمالي المجاور لإدلب.
وتسيطر هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة) سابقا على الجزء الأكبر من إدلب وأجزاء من محافظات مجاورة. كما تنتشر فيها فصائل مسلحة وجماعات معارضة أقل نفوذا.
يذكر أن منطقة إدلب ومحيطها مشمولة باتفاق روسي تركي منذ ايلول/سبتمبر 2018، نص على إقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل بين مناطق سيطرة الجيش السوري والفصائل.
كما يقضي بسحب الفصائل المعارضة أسلحتها الثقيلة والمتوسطة وانسحاب المجموعات المقاتلة من المنطقة المعنية. إلا أنه لم يتم استكمال تنفيذه.
وأرسى الاتفاق هدوءا نسبيا، قبل أن تبدأ دمشق تصعيدها منذ نهاية نيسان/أبريل وانضمت إليها روسيا لاحقا، مما تسبب بمقتل نحو 820 مدنيا وفق المرصد، ودفع أكثر من 400 ألف شخص إلى النزوح، بحسب الأمم المتحدة.